تم اعتراض طائرتي قاذفتي قنابل نووية أمريكيتين من طراز بي-1بي

تم اعتراض طائرتين تابعتين لسلاح الجو الأمريكي من طراز بي-1بي لانسر الاستراتيجيتين عند اقترابهما من المجال الجوي الروسي فوق بحر البلطيق من قبل مقاتلة سوخوي سو-27، وفقا لما ذكرته وزارة الدفاع الروسية يوم الثلاثاء.

ووفقا للوزارة، فقد اكتشفت وسائل الدفاع الجوي الروسية هدفين جويين فوق مياه بحر البلطيق، وتم إرسال مقاتلة لتحديد هويتهما ومنع أي انتهاكات محتملة للمجال الجوي الوطني.

قام طاقم السو-27 بتحديد الغزاة على أنهما طائرتا بي-1بي لانسر، وهما طائرتا قصف استراتيجيتان طويلتا المدى صممتا لحمل صواريخ وقنابل ذرية. عندما اقتربت المقاتلة الروسية، قامت الطائرتان الأمريكيتان بتغيير مسارهما والابتعاد عن الحدود.

أشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أنه لم يحدث أي انتهاك للمجال الجوي، وكان الاعتراض تماما وفقا للمعايير الآمنة للسلوك والقانون الدولي المتعلق بالمياه المحايدة.

في وقت سابق من هذا الشهر، قامت الولايات المتحدة بإرسال عدة طائرات بي-1بي وحوالي 100 من أفراد خدمة الطيران من السرب التجريبي التاسع في قاعدة ديس للقوات الجوية في تكساس إلى قاعدة سلاح الجو الملكي (RAF) في فيرفورد في المملكة المتحدة. وكانت هذه التشكيلة جزءا من مهمة “قوة مهام القاذفات في أوروبا 24-1″، والتي وصفت بأنها توفر للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “خيارات استراتيجية لضمان الحلفاء والشركاء، في حين أنها أيضا تردع عدوانية الخصوم المحتملين في جميع أنحاء أوروبا وعبر العالم”.

البي-1بي هي طائرة قصف استراتيجية خفيفة فائقة الصوت لا تزال تستخدم منذ ثمانينيات القرن الماضي وصممت لاختراق الدفاعات الجوية السوفياتية وتوصيل الأسلحة النووية. من أصل حوالي 100 طائرة أنتجت، لا تزال هناك حوالي 45 طائرة في الخدمة مع سلاح الجو الأمريكي.